الشيخ زايد
·

إنجازات الشيخ زايد – لمحة شاملة عن تراثه

يُذكر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادته الحكيمة التي حولت الأمة إلى دولة مزدهرة وحديثة. بصفته حاكم أبوظبي من عام 1966 إلى عام 2004 وأول رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة من عام 1971 حتى وفاته في عام 2004، تركت إنجازات الشيخ زايد الرائعة إرثًا دائمًا في المنطقة وخارجها.

وفي ظل توجيهات الشيخ زايد، شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة تطوراً هائلاً في البنية التحتية والرعاية الصحية والتعليم والنمو الاقتصادي. أعطى الأولوية للحاجة إلى بيئة معيشية قوية وحديثة لشعبه، وبناء المرافق السكنية والمدارس والمستشفيات والطرق والجسور والمطارات والموانئ البحرية.

ومن خلال رؤيته الاستراتيجية وتفانيه الذي لا يتزعزع، ارتفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، واحتلت المرتبة الرابعة عالمياً، متجاوزة بعض أغنى الدول الأوروبية.

وبالإضافة إلى التطور الملحوظ في الاقتصاد والبنية التحتية، كان الشيخ زايد مناصراً عظيماً للثقافة والوحدة والسلام. وتستمر مساعيه في الإلهام والمساهمة بشكل كبير في مجتمع الإمارات العربية المتحدة المتنوع والمتعدد الثقافات.

إن الإنجازات الرائعة التي حققها المغفور له الشيخ زايد هي شهادة على التزامه الثابت تجاه الشعب ومستقبل مشرق لدولة الإمارات العربية المتحدة.

إنجازات الشيخ زايد

دعونا استكشاف واحدا تلو الآخر.

1. الحياة المبكرة والصعود 

زايد بن سلطان آل نهيان، ولد حوالي عام 1918 في عائلة نهيان ذات النفوذ في أبوظبيتولى السلطة أميراً لإمارة أبوظبي عام 1966 بعد وفاة شقيقه.

الولادة في عائلة نهيان

ولد زايد بن سلطان آل نهيان حوالي عام 1918 في أبوظبي، وهو أحد أفراد عائلة نهيان البارزة. وهو الأصغر بين أربعة أبناء للشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان، الذي حكم أبوظبي منذ عام 1922 حتى وفاته. نشأ الشيخ زايد في هذه العائلة المؤثرة، وطوّر فهماً عميقاً لوطنه الأم وشعبها ومسؤوليات قيادته

البدء بمنصب ممثل الحاكم

قبل أن يصبح أميراً لإمارة أبوظبي، اكتسب الشيخ زايد خبرة قيمة من خلال عمله كممثل للحاكم في المنطقة الشرقية لإمارة أبوظبي. 

وفي هذا الدور، أظهر التزامه تجاه الناس وأظهر قدرة شديدة على العمل من أجل تحسين منطقته. وركز على تطوير البنية التحتية وتشجيع التعليم وتحسين الظروف المعيشية للسكان المحليين.

أصبح شيخ أبو ظبي

وفي عام 1966، بعد وفاة شقيقه، تولى الشيخ زايد دور أمير أبوظبي بدعم من أفراد آخرين من عائلة نهيان. 

كقائد لإمارة أبوظبي، شرع زايد بن سلطان آل نهيان في مشروع تطوير استثنائي، لتحويل الإمارة إلى منطقة حديثة ومزدهرة.

وفي ظل القيادة الحكيمة، قدم الشيخ زايد نظاماً حكومياً منظماً يضم إدارات تتولى مهام محددة. 

لقد استثمر في المرافق السكنية والمدارس والمستشفيات والطرق والجسور والمطار والميناء البحري، ووضع الأساس لأبو ظبي الحديثة المزدهرة التي نراها اليوم. 

وبعيدًا عن التقدم المادي، ركز الشيخ زايد على المبادرات الاجتماعية والثقافية والبيئية لضمان تنمية متوازنة وشاملة للإمارة، مما أدى في نهاية المطاف إلى تشكيل دولة الإمارات العربية المتحدة وترك تأثير دائم على الأمة.

2. الاتحاد والرئاسة

في عام 1971، لعب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان دوراً محورياً في توحيد الإمارات السبع لتشكيل دولة الإمارات العربية المتحدة، وأصبح بعد ذلك أول رئيس لها، ووضع الأمة على طريق التقدم والتنمية.

تشكيل دولة الإمارات العربية المتحدة

في عام 1971، تم تشكيل دولة الإمارات العربية المتحدة كاتحاد يضم سبع إمارات، بمبادرة من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حاكم أبوظبي في ذلك الوقت. إن تفانيه في التوحيد جمع الإمارات بشكل كبير تحت قيادة قوية ومتماسكة. 

لقد أدرك الشيخ زايد أن اتحاد هذه المناطق المتنوعة من شأنه أن يوفر لشعوبها التنمية الاجتماعية والاقتصادية والاستقرار. كان توحيد الإمارات أمراً صعباً، لكن مهارات الشيخ زايد الدبلوماسية وصبره وتصميمه أرست الأساس لنمو البلاد ونجاحها.

انتخب رئيسا

ونتيجة لجهوده الكبيرة وإسهاماته في قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، تم اختيار الشيخ زايد كأول رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971. 

وتحت قيادته، شرعت دولة الإمارات العربية المتحدة في رحلة نحو التقدم والتحديث، مع التركيز على تطوير البنية التحتية والتعليم والرعاية الصحية والتنويع الاقتصادي. حكم الشيخ زايد البلاد لمدة 33 عامًا واستمر في منصب أمير أبو ظبي حتى وفاته في عام 2004.

طوال فترة رئاسته، كرّس الشيخ زايد نفسه لضمان رفاهية شعبه وتعزيز مجتمع مزدهر ومتسامح. 

وفي ظل رؤيته، برزت دولة الإمارات العربية المتحدة كلاعب مؤثر على الساحة العالمية، حيث عززت العلاقات الدبلوماسية القوية مع الدول في جميع أنحاء العالم. إن إرث زايد كأول رئيس لدولة الإمارات العربية المتحدة لا يزال قائماً حتى اليوم مع استمرار الحكومة في الازدهار والوصول إلى آفاق جديدة من النجاح.

3. القيادة بالرؤية

لقد وضع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بقيادة برؤية استثنائية، الأساس لدولة الإمارات العربية المتحدة الموحدة وعزز مجتمعاً يدمج القيم التقليدية بشكل متناغم مع التطورات الحديثة، ويدفع الأمة إلى الصدارة العالمية.

شؤون سياسية

كان الشيخ زايد قائداً تحويلياً لعب دوراً هاماً في الشؤون السياسية لدولة الإمارات العربية المتحدة. بصفته رئيسًا لدولة الإمارات العربية المتحدة من عام 1971 إلى عام 2004 وأميرًا لإمارة أبو ظبي من عام 1966 إلى عام 2004، أظهر رؤية رائعة والتزامًا بوحدة الإمارات السبع. هذه الوحدة جعلت دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من الدول العشر الأكثر قدرة على المنافسة في العالم.

إدارة

في إدارة الأمة، قدم الشيخ زايد هيكلًا حكوميًا رسميًا يضم إدارات تم تطويرها للتعامل مع مهام محددة. 

كان مسؤولاً عن بناء المرافق السكنية والمدارس والخدمات الصحية والمطار والميناء والطرق والجسور والبنية التحتية الأساسية لتقدم وتطور دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي ظل قيادته، أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة مثالاً على اندماج الإسلام مع التكنولوجيا الحديثة. لقد دمجت التقدم التكنولوجي الغربي في إطارها الثقافي التقليدي، ونجحت في خلق نمط حياة فريد جذب الاهتمام العالمي.

تقدم اجتماعي

لقد تجاوزت رؤية الشيخ زايد الشؤون السياسية والإدارية، إذ كان ملتزماً بضمان التقدم الاجتماعي داخل دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد ظهر تفانيه في التعليم والتنمية الاجتماعية من خلال المؤسسات التي أنشأها والموارد التي خصصها لهذه القطاعات.

وكثيراً ما تمت مقارنة قيادته الحكيمة بشخصيات بارزة أخرى مثل المهاتما غاندي، ونيلسون مانديلا، ومارتن لوثر كينغ، نظراً لتأثيرها التحويلي على تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة. وطوال فترة ولايته، ظل الشيخ زايد يركز على القيادة والرؤية والخدمة والإدارة والتحسين لتحسين المشهد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

4. الاستثمارات في التعليم والرعاية الصحية

وإدراكًا للدور المحوري للتعليم والرعاية الصحية، أعطى الشيخ زايد الأولوية للاستثمارات الكبيرة في هذه القطاعات، مما دفع دولة الإمارات العربية المتحدة نحو مستقبل المعرفة والرفاهية لمواطنيها.

المدارس والجامعات

أدرك الشيخ زايد أهمية التعليم في تنمية دولة الإمارات العربية المتحدة، وباعتباره حاكماً للبلاد، أعطى الأولوية لبناء المدارس والجامعات. 

ومع التركيز على توفير التعليم الجيد، أدت رؤيته إلى إنشاء العديد من المؤسسات التعليمية التي تلبي الاحتياجات المتنوعة لسكان البلاد. 

ويشكل إنفاق دولة الإمارات على التعليم جزءاً كبيراً من الميزانية الاتحادية، مما يعكس إيمان الشيخ زايد بقيمة التعليم من أجل التنمية المستدامة.

وعلى مر السنين، قام الشيخ زايد بتيسير الشراكات مع الجامعات العالمية لتوفير تعليم عالمي المستوى للطلاب الإماراتيين. 

ويعد التعاون بين الإمارات ومصر في مجال التعليم العالي والبحث العلمي أحد الأمثلة على جهود سموه لتعزيز مكانة الإمارات في قطاع التعليم العالمي.

المستشفيات والخدمات الصحية

كما أدرك الشيخ زايد أهمية الرعاية الصحية لرفاهية شعبه. كجزء من التزامه بتحسين نوعية الحياة في دولة الإمارات العربية المتحدةواستثمر بكثافة في تطوير المستشفيات والخدمات الصحية. 

يعكس إنفاق الدولة على الرعاية الصحية إنفاق قطاع التعليم، مع تخصيص نسبة كبيرة من الميزانية الفيدرالية لهذا المجال الحيوي. وقد أدى هذا الاستثمار الكبير في الرعاية الصحية إلى توفير أحدث المرافق والخدمات الصحية الشاملة التي تلبي الاحتياجات المتنوعة للسكان.

وفي ظل قيادة الشيخ زايد، أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة لاعباً رائداً في مجال الرعاية الصحية الدولية، وحصلت على التقدير لمرافقها وخدماتها الطبية عالية الجودة. يُظهر هذا التفاني في تحسين الرعاية الصحية التزامه تجاه مواطني بلاده ويشكل مثالاً للدول الأخرى التي تسعى جاهدة لتحسين صحة ورفاهية شعوبها.

5. تعزيز التسامح والمساواة

دافع الشيخ زايد، الزعيم صاحب الرؤية الثاقبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن التسامح والمساواة، ورعى مجتمعاً تتعايش فيه الأديان والثقافات المتنوعة بانسجام بينما دعا إلى تمكين المرأة ومشاركتها النشطة في مختلف المجالات.

التنوع الديني في دولة الإمارات العربية المتحدة

لطالما كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، داعية للتسامح والمساواة. وخلال قيادته التي دامت 33 عاماً، نجح في بناء مجتمع يمكن أن تتعايش فيه الأديان والثقافات المختلفة بانسجام.

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة موطناً لعدد كبير من المغتربين، بما في ذلك المسلمين والمسيحيين والهندوس والبوذيين وأتباع الديانات الأخرى. وقد ازدهر هذا التنوع في العقيدة والثقافة ويرجع ذلك جزئيًا إلى دعم الشيخ زايد القوي للمعاملة العادلة والاحترام للجميع، بغض النظر عن الخلفية والدين. لقد أصبحت رؤية الشيخ زايد للتسامح ركيزة حيوية لهوية الأمة.

دور المرأة الإماراتية

وبالإضافة إلى تعزيز التسامح الديني، دعا الشيخ زايد إلى تمكين المرأة الإماراتية وتحقيق المساواة لها. وتحت توجيهاته قطعت دولة الإمارات خطوات كبيرة في مجال حقوق المرأة ومشاركتها في مختلف القطاعات.

  • تعليم: أكد الشيخ زايد على أهمية التعليم لكل من الرجال والنساء، مما دفع دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تحقيق معدل مرتفع في معرفة القراءة والكتابة بين الإناث.
  • مشاركة القوى العاملة: المرأة الإماراتية اكتسبوا فرصًا متزايدة في القوى العاملة، بما في ذلك المناصب القيادية في القطاعين الحكومي والخاص.
  • التمثيل السياسي: تتولى المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة مناصب في المجلس الوطني الاتحادي وغيره من الهيئات الحكومية رفيعة المستوى، مما يضمن مشاركتها الفعالة في عمليات صنع القرار.

وبفضل معتقداته الراسخة في التسامح والمساواة، نجح الشيخ زايد في تحويل دولة الإمارات العربية المتحدة إلى دولة حديثة تقدمية مبنية على الاحترام والسلام. ويظل إرثه قوة دافعة حاسمة لتنمية البلاد ونموذجا للدول الأخرى.

6. التطورات الاقتصادية

استخدم الشيخ زايد بشكل استراتيجي عائدات النفط لتنويع ودعم اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، والاستثمار في قطاعات مثل السياحة والتمويل والطاقة المتجددة، وتحويل الدولة إلى قوة اقتصادية عالمية ذات بنية تحتية قوية وطاقة. النمو المستدام.

عائدات النفط والاقتصاد

كان اكتشاف النفط في الخمسينيات من القرن الماضي نقطة تحول في تحول الإمارات تحت قيادة الشيخ زايد. لقد استخدم عائدات النفط بشكل استراتيجي لتنويع الاقتصاد وتعزيزه. ومن خلال إعادة الاستثمار في قطاعات مختلفة مثل السياحة والتمويل والطاقة المتجددة، ضمن نموًا اقتصاديًا أكثر استدامة للمنطقة. ونتيجة لذلك، أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة قوة اقتصادية عالمية تجتذب الاستثمارات والشركات في جميع أنحاء العالم.

تطوير البنية التحتية

أعطى الشيخ زايد الأولوية لتطوير البنية التحتية للدولة لتعزيز النمو الاقتصادي. وكان له دور فعال في بناء المرافق السكنية والمدارس والخدمات الصحية لتحسين المستوى المعيشي للمواطنين. كما أشرف على تطوير شبكات النقل الحيوية، بما في ذلك توسيع المطار والميناء والطرق والجسور، مما سهل التجارة وعزز التواصل بين الإمارات.

وفي ظل رؤيته، تحولت دولة الإمارات العربية المتحدة من مجموعة من الإمارات المتصالحة إلى دولة حديثة ومزدهرة. لقد أرست تطورات البنية التحتية خلال فترة حكمه الأساس للنمو المستمر والنجاح في دولة الإمارات العربية المتحدة في السنوات القادمة.

7. الحفاظ على الثقافة والتراث

دافع الشيخ زايد عن الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي، وأسس مبادرات الحفاظ عليه، ورعى تجمعات المجالس التقليدية، وشجع الاستثمارات في الخدمات العامة الأساسية، مما يضمن استمرار التراث الثقافي الغني لدولة الإمارات العربية المتحدة للأجيال القادمة.

مبادرات الحفظ

كان الشيخ زايد من دعاة الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي. أسس العديد من مبادرات الحفاظ على البيئة والثقافة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وكانت إحدى هذه المبادرات تأسيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وهي الوكالة الفيدرالية المسؤولة عن بناء وصيانة المساجد في دولة الإمارات العربية المتحدة. تم بناء ما يقرب من 4818 مسجدًا، بما في ذلك مسجد البدية التاريخي في الفجيرة ومسجد الشيخ زايد الكبير المذهل في أبو ظبي.

شهدت رياضة الصقارة، وهي ممارسة قديمة متجذرة في الثقافة الإماراتية، نهضة تحت قيادة الشيخ زايد. لقد سلط الضوء على أهمية هذا التقليد القديم، مما يضمن طول عمره من خلال دعم جهود الحفاظ على الطيور الجارحة وموائلها الطبيعية.

وبالإضافة إلى الحفاظ على الثقافة الإقليمية وتعزيزها، أكد الشيخ زايد على أهمية الاعتراف بإنجازات المواطنين والمقيمين في الدولة والاحتفال بها. وقد تجلى ذلك في تصميم وهدف الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي رحب بالزوار من جميع أنحاء العالم خلال معرض إكسبو 2020 دبي، وأظهر النسيج الثقافي المتنوع الذي عمل الشيخ زايد بلا كلل من أجل حمايته.

تعزيز الثقافة

وفي ظل رؤية الشيخ زايد البعيدة النظر، لعب التراث الثقافي دوراً حيوياً في تشكيل الهوية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة. ازدهر المجلس، أو التجمع الاجتماعي التقليدي، خلال فترة حكمه، وهو جزء لا يتجزأ من الثقافة الإماراتية. ووفرت اجتماعات المجالس منبرا لمناقشة مختلف المواضيع، وتشجيع تبادل الأفكار حول الأهمية الثقافية والاجتماعية، وتعزيز الشعور بالوحدة والتماسك المجتمعي.

كما قام الشيخ زايد باستثمارات كبيرة في تطوير البنية التحتية للتعليم والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات العامة الأساسية، مما سمح للإرث الثقافي والتراثي لدولة الإمارات العربية المتحدة بالبقاء في متناول الأجيال القادمة ونقله إلى الأجيال القادمة.

8. الأعمال الخيرية والإنسانية

يمتد إرث الشيخ زايد الخيري على مستوى العالم، حيث غرس ثقافة الكرم وأنشأ المنظمات الخيرية، مما يجسد التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بالمساعدات الإنسانية وتقديم الدعم الكبير للمحتاجين على الصعيدين الداخلي والدولي.

الاحسان والكرم

كان الشيخ زايد، الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، معروفاً على نطاق واسع بجهوده الخيرية والإنسانية. لقد أسس إحساسًا قويًا بالكرم والرحمة في ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة، مما قاد الأمة إلى أن تصبح قوة عالمية في العطاء الخيري. 

لقد تجاوزت أعمال الشيخ زايد الخيرية الحدود الدينية والوطنية والجغرافية، مما جعله أيقونة للعمل الإنساني الدولي.

وتحت قيادته، تم إنشاء العديد من المنظمات التنموية والإنسانية والخيرية الحكومية وشبه الحكومية الإماراتية، إلى جانب مساهمات القطاع الخاص والأفراد لتقديم المساعدات محلياً ودولياً. كان تفانيه في مساعدة المحتاجين متجذرًا في إيمانه بالعدالة والإنصاف للجميع، بغض النظر عن الجنسية أو الخلفية.

المساعدة الدولية

وبفضل توجيهات الشيخ زايد وصلت المساعدات الإنسانية الدولية التي تقدمها دولة الإمارات إلى مستوى متميز. وبحلول نهاية عام 2000، قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 98 مليار درهم من المساعدات الإنسانية على مستوى العالم، مما أثر بشكل كبير على الدول المحتاجة. واستمرت خدمة الإمارات بعد رحيل الشيخ زايد، انسجاماً مع إرثه الإنساني الراسخ.

وقدمت دولة الإمارات مساعدات في مختلف القطاعات، بما في ذلك الرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية والاستجابة لحالات الطوارئ للكوارث الاصطناعية والطبيعية. تلقت البلدان المتضررة من الصراعات والكوارث الطبيعية الدعم من خلال المساعدات النقدية والغذاء والملابس والأساسيات للتخفيف من معاناتها.

وفي الختام، فإن التزام الشيخ زايد بالعمل الخيري والإنساني قد ترك أثراً دائماً على دولة الإمارات العربية المتحدة ومس حياة عدد لا يحصى من الأفراد في جميع أنحاء العالم. ولا يزال إرثه مصدر إلهام للأجيال القادمة من القادة.

9. الإرث والتكريم

يشمل إرث الشيخ زايد الدائم الالتزام بالعدالة والتسامح والتنمية، مما يترك بصمة لا تمحى على نمو دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تم تكريمها من خلال مبادرة "عام زايد"، احتفالاً بقيمه ومساهماته التي تستمر في تشكيل هوية الأمة وإلهام الأجيال القادمة .

قيم الشيخ زايد

كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قائداً صاحب رؤية تركت قيمه وإنجازاته بصمة لا تمحى على دولة الإمارات العربية المتحدة. لقد دافع عن العدالة والإنصاف والتسامح، وخلق أساسًا متينًا لتنمية البلاد. 

وتشمل إنجازاته الهامة إنشاء هيكل حكومي رسمي وبناء المرافق السكنية والمدارس والخدمات الصحية والمطارات والموانئ البحرية والطرق والجسور. كما أدى تفاني الشيخ زايد لرفاهية شعبه إلى تحسينات كبيرة في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتحتل المرتبة الرابعة عالمياً وتتفوق على دول مثل سويسرا.

وفي ظل قيادة الشيخ زايد، ازدهرت أبوظبي، وقام بالتخطيط الاستراتيجي لأهداف قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى لتنمية الإمارة. وقد ساهم تركيزه على خلق مجتمع عادل والاستثمار في البنية التحتية بشكل كبير في تحديث دولة الإمارات العربية المتحدة. 

واليوم، تستمر قيم العدالة والإنصاف والتسامح التي أطلقها الشيخ زايد في تشكيل الهوية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

عام زايد

تكريماً للإرث الرائع للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أعلنت حكومة الإمارات العربية المتحدة عام 2018 "عام زايد". احتفلت هذه المبادرة بالذكرى المئوية لميلاد الشيخ زايد وتهدف إلى إبراز قيمه وإنجازاته ومساهماته الإنسانية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وحولها. 

تضمن عام زايد سلسلة من الفعاليات والمبادرات والبرامج التي تستعرض رؤيته وتؤكد أهمية قيمه للأجيال القادمة.

خلال عام زايد، أطلقت قطاعات مختلفة في دولة الإمارات العربية المتحدة حملات وجوائز وتعاونات للاحتفال بإرثه الإنساني، بما في ذلك جائزة الشيخ زايد للاستدامة، ومكتبة زايد الإنسانية، وبرنامج "الإفطار الثقافي" في مركز جامع الشيخ زايد الكبير. 

ولم تعزز هذه المساعي حكمة الشيخ زايد وخيره فحسب، بل هدفت أيضًا إلى إلهام المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة للمضي قدمًا في رؤيته للوحدة والتقدم والازدهار.

خاتمة

ترك الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، إرثاً عميقاً ودائماً كزعيم صاحب رؤية ورجل دولة ساهمت إنجازاته الرائعة في تحويل دولة الإمارات العربية المتحدة إلى دولة مزدهرة وحديثة. 

مسترشداً بالتزامه الراسخ برفاهية شعبه وتقدمه، قام الشيخ زايد بتنظيم تحول هائل، حيث قاد تنمية غير مسبوقة في البنية التحتية والرعاية الصحية والتعليم والنمو الاقتصادي. وقد رفعت بصيرته دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الساحة العالمية، لتحتل المرتبة الرابعة في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، وهو دليل على رؤيته الاستراتيجية.

وبعيداً عن الانتصارات الاقتصادية، دافع الشيخ زايد عن الوحدة والسلام والوئام الثقافي، واحتضن التنوع ورعى مجتمعاً حيث تتعايش مختلف الأديان والثقافات في وئام. لقد دافع بشدة عن تمكين المرأة وتعليمها والتقدم الاجتماعي، معترفًا بدورها المحوري في بناء الأمة.

وامتد تأثير الشيخ زايد عالميا من خلال جهوده الإنسانية التي جسدت قيم الكرم والرحمة والتضامن الدولي. ويعيش إرثه من خلال مبادرة "عام زايد" والأمة التي تواصل استلهام مبادئه في العدالة والإنصاف والتسامح.

ومن خلال تكريم قيم الشيخ زايد ومساهماته، تشيد دولة الإمارات العربية المتحدة بزعيم يتجاوز إرثه الحدود، ويقدم الأمل وخريطة طريق للتقدم للأجيال القادمة.

مشاركات مماثلة