كيفية الهروب من البيئة السامة؟

هل تشعر أنك محاصر في بيئة سامة؟ سواء في العمل أو المدرسة أو في المنزل، قد يكون من الصعب العثور على الثبات والشجاعة اللازمة للانفصال. ومع ذلك، هناك وسائل يمكنك من خلالها الفرار من موقف ضار.

في هذه المقالة، سنتناول بعض التوصيات الحيوية للخروج من الأجواء السامة والمضي قدماً في حياتك.

كيفية الهروب من البيئة السامة؟

دعونا استكشاف الهروب!

1) تحديد السمية

تشير السمية إلى المواقف أو السلوكيات أو المواد الضارة في بيئة معينة. في سياق البيئة السامة، قد يشير المصطلح إلى مكان عمل أو علاقة أو مجتمع يتميز بديناميكيات ضارة أو مدمرة، مثل التنمر أو المضايقة أو التلاعب أو سوء المعاملة. 

قد تشمل أمثلة السمية في مكان العمل رئيسًا عدائيًا أو عدوانيًا، أو ثقافة النميمة أو الطعن في الظهر، أو نقص الدعم أو الموارد للموظفين. في العلاقة، قد تظهر السمية على شكل تلاعب عاطفي، أو إساءة لفظية، أو عنف جسدي. 

في المجتمع، قد تؤدي السمية إلى التمييز أو التحيز أو التنمر. للهروب من البيئة السامة، من الضروري تحديد المصادر المحددة للسمية و وضع خطة لإخراج نفسه من الموقف. قد يتضمن ذلك طلب الدعم من الأصدقاء أو العائلة أو المتخصصين، ووضع الحدود، وتعلم استراتيجيات التكيف للتعامل مع الآثار الضارة للتسمم.

2) تحديد ما إذا كان بإمكانك تغيير الوضع

من الممكن تغيير الوضع في بيئة سامة، لكنه قد يتطلب جهدا كبيرا وخطة عمل واضحة. يمكن اتخاذ بعض الخطوات لوضع الحدود وطلب الدعم من الأصدقاء والعائلة وإيجاد طرق للانفصال عن الموقف السام عاطفيًا. 

في بعض الحالات، قد يكون من الضروري إخراج النفس من البيئة السامة، إما عن طريق العثور على وظيفة جديدة أو إنهاء علاقة سامة. من المهم أن تعرف أن التغيير قد لا يحدث بين عشية وضحاها ويتطلب المثابرة والتصميم.

3) تعيين الحدود

يعد وضع الحدود خطوة أساسية للهروب من البيئة السامة. الحدود هي حد أو قاعدة تضعها لنفسك وللآخرين لتحديد السلوك المقبول وغير المقبول. في بيئة سامة، يمكن أن تساعدك الحدود على حماية نفسك من التأثيرات السلبية والحفاظ على صحتك العقلية والعاطفية.

يمكن وضع عدة أنواع من الحدود في بيئة سامة، بما في ذلك الحدود الجسدية والعاطفية والعقلية. تتضمن الحدود الجسدية حدودًا على الاتصال الجسدي أو القرب، مثل إخبار شخص ما بعدم لمسك أو مدى قربه منك. 

تتضمن الحدود العاطفية الحد من مقدار السماح لمشاعر شخص آخر بالتأثير عليك، مثل عدم السماح لشخص ما بجعلك تشعر بالذنب أو المسؤولية عن مشاكلك. تتضمن الحدود العقلية وضع حدود للمعلومات التي ستشاركها مع الآخرين، مثل عدم مشاركة المعلومات الشخصية مع شخص غير جدير بالثقة.

4) إنشاء نظام الدعم

يعد إنشاء نظام دعم أمرًا ضروريًا عند محاولة الهروب من بيئة سامة. يمكن لنظام الدعم أن يوفر الدعم العاطفي والعملي الذي تحتاجه لترك الموقف السام وبدء فصل جديد في حياتك. 

تواصل مع الأصدقاء والعائلة: يمكن لأحبائك تقديم الدعم لك عند محاولتك مغادرة بيئة سامة. يمكنهم أن يوفروا لك أذنًا صاغية ويقدموا لك المساعدة العملية، مثل مكان للإقامة أو المساعدة المالية.

انضم إلى مجموعة الدعم: يمكن لمجموعات الدعم أن توفر مجتمعًا من الأشخاص الذين يفهمون ما تمر به. يمكنهم أن يوفروا لك مساحة آمنة لمشاركة مشاعرك وخبراتك وتقديم المشورة والتوجيه.

استشارة المعالج أو المستشار: يمكن أن يساعدك المعالج أو المستشار في التعامل مع مشاعرك وتوفير استراتيجيات التكيف للتعامل مع الموقف السام. هم ايضا يستطيعون مساعدتك في تطوير خطة لترك البيئة السامة.

5) اعتني بنفسك

يمكن أن يكون التورط في السلبية والدراما أمرًا سهلاً في بيئة سامة. ومع ذلك، فمن الضروري أن تتذكر أن تعتني بنفسك. 

إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية: تأكد من تخصيص الوقت للقيام بالأشياء التي تجعلك تشعر بالارتياح، مثل ممارسة الرياضة أو التأمل أو القراءة. يمكن أن يساعدك هذا على الشعور بمزيد من التوازن والثبات، حتى وسط بيئة سامة.

الحد من تعرضك: إذا كان ذلك ممكنًا، حاول قضاء أقل وقت ممكن في جو ضار. قد يعني هذا وضع حدود مع أشخاص معينين أو تجنب مواقف معينة تمامًا.

ابحث عن نظام الدعم: أحط نفسك بأشخاص إيجابيين وداعمين. يمكن أن يساعدك نظام الدعم على تقليل شعورك بالوحدة والقدرة على التعامل مع السمية المحيطة بك.

6) ابحث عن منفذ

إحدى الخطوات الحاسمة للهروب من البيئة السامة هي العثور على منفذ. يمكن أن يكون المنفذ مكانًا ماديًا أو شخصًا يوفر مساحة آمنة وداعمة للتعبير عن أفكارك ومشاعرك. يمكن أن يكون أيضًا نشاطًا يساعدك على التعامل مع التوتر والقلق مشاعر سلبية المرتبطة ببيئة سامة.

هناك طرق عديدة للقبض على منفذ:

الانضمام إلى مجموعة الدعم: يمكن أن يكون الانضمام إلى مجموعة دعم مفيدًا للغاية في الهروب من البيئة السامة. فهو يسمح لك بالتواصل مع الآخرين الذين مروا بتجارب مماثلة، ويمكنك مشاركة أفكارك ومشاعرك في مساحة آمنة وغير قضائية.

رؤية المعالج أو المستشار: يمكن للمعالج أو المستشار توفير بيئة آمنة وسرية لك لمناقشة تجاربك ومساعدتك في تطوير آليات التكيف مع البيئة السامة.

7) لا تأخذ الأمر على محمل شخصي

عند محاولة الهروب من أجواء سامة، فإن عدم أخذ شيء ما على محمل شخصي هو أحد أهم الأشياء التي يجب تذكرها. قد يكون من المغري استيعاب التعليقات والأفعال غير السارة للآخرين، ولكن من المهم أن تدرك أن سلوكهم لا يعكس شخصيتك.

من الطبيعي أن يصبح الأفراد هدفًا للنقد والتلاعب واللوم المستمر في بيئة سامة. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن هذه الأنشطة لا تعكس قيمتك أو قيمتك؛ بل إنها تعكس مخاوف ومشاكل الفرد السام.

قد يكون من الصعب عدم اتخاذ الإجراءات السلبية للآخرين بشكل شخصي، ولكن من المهم أن تتذكر أنك لست المشكلة. أنت لست مسؤولاً عن سلوك الآخرين، ولست ملزماً بحل مشاكلهم.

8) حافظ على روح الدعابة لديك

قد يكون الحفاظ على حس الفكاهة لديك في بيئة سامة أمرًا صعبًا، لكنه ضروري للحفاظ على صحتك العقلية والعاطفية. يمكن للبيئة السامة أن تستنزف طاقتك، وتتركك تشعر بالاستنزاف وعدم التحفيز، ويمكن أن تسبب أيضًا مشاعر القلق والاكتئاب. ومع ذلك، من خلال الحفاظ على حس الفكاهة، يمكنك الحفاظ على معنوياتك مرتفعة والبقاء إيجابيًا في مواجهة السلبية.

إحدى الطرق للحفاظ على روح الدعابة لديك في بيئة سامة هي التركيز على الجوانب الإيجابية في حياتك. ابحث عن الجوانب الإيجابية في المواقف الصعبة وحاول أن تجد روح الدعابة. على سبيل المثال، إذا كنت تتعامل مع زميل عمل صعب المراس، فحاول العثور على شيء مضحك في الموقف، مثل سلوكه السخيف أو لهجته المضحكة. سيساعدك هذا على رؤية الموقف بطريقة أكثر مرحًا ويجعله أقل إرهاقًا.

9) تذكر أنه ليس إلى الأبد

قد يكون من الصعب ترك بيئة سامة، سواء كانت وظيفة أو علاقة أو حتى مجموعة من الأصدقاء. السلبية والسمية المستمرة تجعل الأمر يبدو وكأنه لا يوجد مخرج. ومع ذلك، من المهم أن نتذكر أن هذا الوضع ليس إلى الأبد. أنت تستحق أن تكون في بيئة صحية وإيجابية، ومن الممكن الهروب من السمية.

إحدى طرق الهروب من البيئة السامة هي وضع حدود لنفسك. يمكن القيام بذلك عن طريق الحد من مقدار الوقت الذي تقضيه مع الأشخاص السامين أو في المواقف السامة. يمكن أن يتضمن ذلك أيضًا وضع حدود لمدى استعدادك لتحمل الآخرين. من خلال وضع هذه الحدود، فإنك تتحكم في صحتك وتوضح أنك لن تتسامح مع السلوك السام.

هناك طريقة أخرى للهروب من البيئة السامة وهي طلب الدعم من الآخرين. يمكن أن يكون ذلك في العلاج أو الاستشارة أو التحدث إلى صديق موثوق به أو أحد أفراد العائلة. من الضروري أن يكون لديك شخص تتحدث معه عن مشاعرك ويساعدك على تجاوز الموقف الصعب.

مشاركات مماثلة